عبدالقادر دياب / أبو جواد رمزت إبراهيم عليا عبدالسلام زريق جواد دياب حسام السبع محمد ذيب سليمان عطاء العبادي عوض قنديل فرج عمر الأزرق عواد الشقاقي رياض حلايقه مهند الياس مصطفى كبير ناظم الصرخي أحمد الشيخ سامح لطف الله عمر مصلح سميحة شفرور نبيل عودة عبدالناصر الطاووس جودت الأنصاري طلال منصور جمال الأغواني خنساء يحيى مالك ديكو مصطفى جميلي لطفي ذنون جابر الشوربجي أنور المصري ناصر دعسان سلوى فرح طه دخل الله عبدالرحمن بشير بشير

         :: عيون فى الغربه بكاية (آخر رد :سمل السودانى)       :: ياقلب تبا (آخر رد :الشاعر منصر فلاح)       :: كل نفس ذائقة الموت توفى حبيبنا الغالى سيد احمد سمل الشهير بسيد بابة (آخر رد :سمل السودانى)       :: ارتبطت المفردة الشعرية في الأغنية السودانية بالعديد من مظاهر الطبيعة ومكوناتها (آخر رد :سمل السودانى)       :: اتقدم بالتهنئه القلبيه الحارة الى ابنة اخى الغاليه فاطمة زهر الدين (آخر رد :سمل السودانى)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الكهف الآية: 2 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الكهف: تعريف (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الكهف، الآية: 1 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 108 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 107 (آخر رد :عبد القادر الأسود)      


العودة   الملتقى الثقافي العربي > القِسْمُ الثَقَافِي الْعَامْ > الْأَدَبُ السَّاخِرُ
أهلا وسهلا بك إلى الملتقى الثقافي العربي.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

إضافة رد
قديم 04-08-2013, 09:00 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قاص / الشام العتيقة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية د.عبد الغني حمدو

البيانات
التسجيل: 27 - 8 - 2010
العضوية: 195
المشاركات: 12
المواضيع: 17
الردود: -5
بمعدل : 0.00 يوميا


الإتصالات
الحالة:
د.عبد الغني حمدو غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الْأَدَبُ السَّاخِرُ
افتراضي التــــدخـــيـــن مـــمـــنــــوع

انا : د.عبد الغني حمدو


بعد نشرة الأخبار المسائية ومتابعة الأخبار بدقة متناهية حتى أنك لو سألت الرجل عن كل كلمة وردت فيها وعن كل جملة قيلت والقصد من ورائها , أو من تصريح أو حادث لأعطاك شرحاً مفصلاً عن المعنى والمقصود منها ومن نشرها وقولها ولربط ذلك بالعلاقات الدولية والمصالح المشتركة والجوانب العدوانية أو السموم المنتشرة في شهد العسل المقدم من ذلك التصريح
بعد أن انتهت نشرة الأخبار كان الرجل يجلس على كرسي ويضع مرفقيه على طاولة أمامه ورأسه منحنياً إلى الأمام قليلاً , وعيونه على المذيع أو المذيعة وبالكاد يرمش له جفن إلا عند مرور مناظر مؤلمة تقشعر لها الأبدان من هول إجرام مايسمى ببني البشر زوراً وبهتاناً , فلو وصف المجرم بأسوأ الحيوانات قذارة وشراسة لاشمأز ذلك الحيوان من التسمية تلك , ولقال بصوت عال لا وألف لا .
عاد الرجل إلى الوراء قليلاً واعتدل في جلسته والغضب ينتشر على وجهه وترتعش أصابعه ويعلو وينخفض صدره , يريد أن يصرخ يريد أن يخرج كل مافي داخله من غيظ وحنق على الانسان ,على الذين يعرفهم على الذين يتكلمون بلغته , وعلى الذين جمعهم لسان مشترك واحد هو حرف الضاد والذي قال فيه الشاعر متغنياً
أنا البحر في أحشائه الدر كامن فهل سائل الغواص عن صدفاتي
هو على مشارف الستين من العمر تظهر على جبينه خطوطاً متعددة ومتقاطعة , وأخرى عميقة تمتد من الجبهة إلى الوجنتين وقد يصل بعضها حتى أسفل الذقن , على وجهه خرائط هموم الأمة كلها وكأن وجهه يقول إن حال شعبي كحال هذا الوجه يخفي تحته طبقة بيضاء ناصعة ولكن قدر السنين قد جعلت مظاهرها مختلفة متقاطعة ومتشابكة ودامية
تجمع حول الرجل بعض من أصدقائه القدامى وبدأت بعض الثرثرة تنتشر بين الجميع ,وبدأ الرجل يدخن والآخر طلب النرجيلة والقهوة والشاي , وما تجود فيه تلك القهوة من مشروبات تناسب الزبائن والرواد إليها , ولكن تفاجأ بقول أحد الموجودين عندما وجه له نقداً لاذعاً عن ممارسته لعادة التدخين الضارة والمضرة , فضحك الرجل من هذا الانتقاد ومن النصيحة التي وجهت إليه من صديقه حتى كاد يقلب على قفاه من شدة الضحك , وبعد أن هدأ قليلاً وصاحبه يستفسر عن غرابة تصرفه عندما وجه له النقد والنصيحة فقال:
إن التدخين ضار ومضر فهو يضر القلب والرئة ويعتبر من العوامل المسببة لسرطان الرئة فقال الرجل لصديقه يا صديقي العزيز أنت لاتدخن وتكره التدخين وتقول أنه ضار وتنصحني بتركه , وأنا أعرف هذا حق المعرفة , وأعرف أضراره ومنذ أربعين سنة وأنا أقول لنفسي :التدخين ضار وحرام فيانفس أقلعي عنه ,ولكن مع أنني أعرف ذلك فما زلت مثابراً عليه رغم معرفتي التامة بالسوء الكبير من ممارسة هذه العادة المزعجة حقاً
وقبل أن تسألني لماذا لاتتركه وترتاح من همه وغمه لقلت لك لكم تمنيت أن يكون عندي خاصية جيدة من خاصية الأفعى وهو كلما شعرت بضيق جلدها غيرته واستبدلته بجلد آخر , ولكن نحن شعوباً كلما ضاق علينا جلدنا لانستبدله ولكن نجعله أضيق علينا أكثر فأكثر
فخذ على سبيل المثال كمثال تاريخي نضربه حاضراً عن تاريخنا كأمة عربية إسلامية , فما أن مات رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى دبت الفتنة وكانت حروب الردة , ثم اشتعلت الفتنة مرة أخرى في زمن عثمان بن عفان رضي الله عنه ومنذ ذلك التاريخ والصراع بين أبناء الأمة من أجل السلطة , فتصور في زمن الخليفة عبد الملك بن مروان , وفي يوم واحد وصلت إليه اثنتا عشرة رسالة كلها ذات موضوع واحد تتحدث عن قيام اثنتا عشرة حركة انفصالية في دولة الاسلام , وكل الكتب التربوية والثقافية عندنا وحتى الدينية منها تقول تعاونوا على البر والتقوى , وما اجتمعت أمة على باطل , وفي التجمع والتعاضد قوة وفي التفرقة ضعف , وشعارنا الوحدة , وشعارنا معها الحرية , وكل الأحزاب تنادي بالوحدة والحرية , وكلها إن وجدت السلطة مطيتها تظهر عندها الباطنية لتحل محلها العلنية ويكون الاستبداد والإقصاء والظلم هو مسلكها لامحالة , لتكيل الاتهام تلو الاتهام على الآخرين بأنهم هم السبب وراء الظلم والفقر والاستبداد والتفرقة

انطلقت الثورات العربية من قبل شباب رفضت الواقع المزري لها من قبل حكامها ولكنها لم تغير إلا جلوداً ضيقة مما جعلت تلك الجلود تحن إلى جلدها السابق , فلا هي استطاعت أن تنزع جلد النظام السابق ليحل محله جلداً جديداً يتحمل الظروف القاسية ولا استطاعت أن تخرج عن العادة المكتسبة والمتوارثة منذ مئات السنين
خرجت من الصلاة يوم الجمعة فوجدت طفلاً على الباب يبيع السجائر المهربة في دولة مجاورة من اللاجئين السوريين , فنظر إليه شاب كان خارجاً من الصلاة وقال : إن السجائر حرام فاذهب من هنا
فقال صاحبه نعم نحن يهمنا الظاهر ولا نبحث عن الباطن , ونلعن الظلام ولا نبحث عن الوسيلة التي ننير فيها الظلام , فكان الواجب على الشاب في حينها أن يبحث عن المشكلة وسببها وإلغاء السبب الذي أدى إلى فعل الحرام ذلك , لاأن يحرم بيعها وهي التي قد تقي عائلته من الموت جوعا في مثل هذه الظروف
لنضرب مثالاً آخر أيها الأصدقاء الأحزاب القومية كانت موضة الخمسينات وما بعدها أتحفتنا بالديكتاتورية وانفصال مصر عن السودان وحزب البعث صار يمين ويسار في العراق وقطيعة بين الاثنين حتى أنه شطبت في سوريا عبارة مسموح بالسفر لكافة دول العالم ماعدا اسرائيل واستبدت ماعدا العراق, مطبوعة على جواز السفر السوري في ظل حكم الطاغية حافظ وابنه المجرم وحافظ الأسد والقذافي ساعدا إيران ضد العراق واللذان صرعا العالم بالقومية العربية
في مصر وتونس فازت الأحزاب الإسلامية بالانتخابات وخرجت بعدها والتي تسمي نفسها التيارات العلمانية والديمقراطية بالخروج إلى الشارع تنادي بالديمقراطية والمفصلة على حجمها أما إن نجح غيرها فهي من الديمقراطية براء (فالديمقراطية هي مجرد إعلان ظاهري عند الجميع , وما تحت الجلد مغاير تماماً )
فلو حكم الإخوان المسلمين في بلد يأتي تيار إسلامي آخر يقف ضده ويقول هؤلاء ليسوا على الشرعية كما يحصل وحصل في أوقات كثيرة , من حروب طائفية ومذهبية وعرقية , فعندما يغيب العنصر الطائفي يحل محله العنصر المذهبي , فتصور أنه كان يقام في الجامع الأموي في دمشق صلاتين في وقت واحد ,واحدة على المذهب الحنفي والثانية على المذهب الشافعي
باختصار ياأصدقائي الأعزاء إننا شعوب متفرقة ومتناحرة ونعرف أوجاعنا ونرميها على الآخرين , ونبتعد عن المسئولية , فليست حياتنا إلا غابة مليئة بالوحوش السائبة تعمل فقط على كسب قوتها مهما كان السبب
وكان هذا سبب ضحكي عندما نصحني أحدكم بترك التدخين ؟؟!!!
د.عبدالغني حمدو

 












من مواضيع العضو في الملتقى

0 قرار جريءٌ.....ولكن ؟؟!!
0 نمر من ورق
0 نمر من ورق
0 خَـــــبَــــــر وتَــــــــعْـــــــلـــــــيـــــــق
0 جولة في عالم المعقول واللامعقول

عرض البوم صور د.عبد الغني حمدو   رد مع اقتباس
تَمَّ شكر د.عبد الغني حمدو من قِبل :
قديم 04-15-2013, 03:48 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شاعر
المغرب الأقصى
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبدالله بن بريك

البيانات
التسجيل: 7 - 12 - 2012
العضوية: 2347
العمر: 59
المشاركات: 898
المواضيع: 28
الردود: 870
بمعدل : 0.30 يوميا


الإتصالات
الحالة:
عبدالله بن بريك غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

التواصل




كاتب الموضوع : د.عبد الغني حمدو المنتدى : الْأَدَبُ السَّاخِرُ
افتراضي



نص جميلٌ يسخر من الاختلاف العربيّ من خلال واقعة
وبخ فيها مصلٍّ طفلا يبيع السجائر..
أعتقد أن ثمار الربيع العربيّ ،ستحتاج وقتاً طويلاً كي تنضجَ،،
و قد استغرق تثبيث الثورة الفرنسية عقوداً عديدة و ثوراتٍ
مضادة عدّة ألْغتِ الملَكية و أعادتها و ألْغَتها...
تحياتي و تقديري ،دكتور"عبدالغني حمدو"












من مواضيع العضو في الملتقى

0 لم تكن تدري ....
0 من كتاب "لُباب الآداب".ل "اسامة بن منقذ"
0 من أرجوزة ابن الونان
0 رؤية!
0 حوار بين شاعر و فأر لمحمد بن ابراهيم المراكشي.

عرض البوم صور عبدالله بن بريك   رد مع اقتباس
تَمَّ شكر عبدالله بن بريك من قِبل :
قديم 01-14-2014, 03:26 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شاعر وأديب
الشام العتيقة
مدير عام الملتقى الثقافي العربي
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبدالقادر دياب

البيانات
التسجيل: 24 - 9 - 2010
العضوية: 257
العمر: 58
المشاركات: 6,333
المواضيع: 199
الردود: 6134
بمعدل : 1.68 يوميا


الإتصالات
الحالة:
عبدالقادر دياب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : د.عبد الغني حمدو المنتدى : الْأَدَبُ السَّاخِرُ
افتراضي



ياصديقي
نحن بقايا شعوب
يجمعها الطبل والمزمار
ويفرقها السوط
أدمنّا الخنوع فآمنّا به
واستسلمنا لأحلام اليقظة
وهؤلاء الحكام الذين نصّبهم علينا دهة الغرب وعباقرته السياسيين فعلوا بشعوبهم مالاتقدر عليه أيّة قوى استعمارية
أنصحك بعدم ترك الدخان ..

تقديري
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة












توقيع :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

للإطّلاع على كتابات الأستاذ عبدالقادر دياب

من مواضيع العضو في الملتقى

0 نسخة عن قصيدة / كائنات "هاجر" الضوئية / عبدالله مالك قاسمي
0 تحت جسور باريس ..
0 إليك يا أماه ..
0 قبضة من الجحيم / حسين الأقرع
0 عُمَرُ بنُ الفَارِضِ سُلطانُ العاشِقِيْن

عرض البوم صور عبدالقادر دياب   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم الْأَدَبُ السَّاخِرُ
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


New Page 1


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
الآرَاءُ وَالَمَوَاضِيعُ الْمَنْشُورَة عَلَى صَفَحَاتِ الْمُلْتَقَى لاَتُعَبِّرْ بِالضَرُورَةِ عَنْ رَأيِّ الْمُلْتَقَى